القمح

يعتبر القمح واحداً من أهم المحاصيل الغذائية بالإضافة للأرز والذرة. القمح هو أحد محاصيل الحبوب التي يرجع منشأها إلى منطقتي الشرق الأدنى والمرتفعات الأثيوبية. لكن يتم الآن زراعة المحصول بكافة أنحاء العالم.  في عام 2007 تم تقدير الإنتاج العالمي من القمح بـ 607 مليون طن مما جعله يحتل المركز الثالث من حيث الأهمية بعد الذرة 784 مليون طن سنوياً والأرز 651 مليون طن.  في عام 2009 وصل إنتاج القمح العالمي إلى 682 مليون طن، مما جعله يحتل المركز الثاني من حيث الأهمية بعد الذرة (817 مليون طن)، بينما إحتل الأرز المركز الثالث (679 مليون طن)، عالمياً يتم زراعة ما يقارب من 220 مليون هكتار من القمح سنوياً مغطياً بذلك أكبر مساحة مزروعة لمحصول. الدول الرئيسة المنتجة للقمح بالترتيب الصين، الهند، الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا وفرنسا.

التصنيف:
العائلة:
النجيلية
جنس:
Triticum
الأهمية الإقتصادية:
مناطق الزراعة:
مناطق زراعة القمح في المملكة العربية السعودية تختلف من سنة إلى أخرى وذلك تبعاً لتغيرات سياسات الحكومة التي ُتستهدف في هذا القطاع. عام 2007 قررت الحكومة قطع دعم الإنتاج المحلي من القمح بحلول عام 2016 مما أدى إلى تغيير جذري في سياسة البلاد منذ فترة طويلة (منذ أوائل الثمانينات) لتحقيق والحفاظ على الاكتفاء الذاتي في القمح. نظرا لأهمية القمح في تحقيق الأمن الغذائي وارتفاع أسعار السلع الأساسية سيبقى محصول القمح واحد من أهم المحاصيل.
الأصناف الرئيسية:
يوكراجو، أسكادا 59، أسكادا 67
المعلومات التسويقية والإستخدام:
الإستخدام:
يستخدم بشكل أساسي للطعام وأيضاً يستخدم كأعلاف للحيوانات لدعم صناعات الألبان
الأسواق:
تعتبر المملكة العربية السعودية مستوردا رئيسياً للقمح حيث تستورد حوالي 1.1 مليون طن سنوياً ومن المتوقع أن تزيد هذه الكمية مع إستمرار نقص الإنتاج المحلي
إدارة المحصول:
طرق و ظروف الزراعة:
نوع التربة:
يستطيع القمح النمو بمختلف أنواع التربة من التربة الرملية إلى التربة الثقيلة. ويعتبر الصرف الجيد هو المفتاح الأساسي للإنتاجية الجيدة. ويفضل الزراعة في التربة الثقيلة، العميقة، التربة الغنية بالدبال، التربة المسامية مع سعة عالية من المياه على أن يكون الحمض القاعدي ما بين 5.5 و 7.5 .
درجات الحرارة:
من بين جميع محاصيل الحبوب يعتبر القمح الأكثر تكيفاً والأعلى محصولاً. وبالرغم من ذلك للحصول على أعلى إنتاجية يفضل الزراعة في المناطق الباردة . إن درجة الحرارة المثلى للحصول على أفضل نمو وإنتاجية للقمح هي من 10 – 24 درجة مئوية ولذلك يزرع القمح في المناخ الدافئ أو خلال الفصل البارد وعلى الأراضي المرتفعة.
الإحتياجات المائية:
يعتبر الري مهم جداً لتعظيم ناتج محصول القمح . توافر الماء هام جداً لمرحلة الإنبات ومرحلة النمو وتكوين النبات. أيضاً يكون الري حرجاً في مرحلة التلقيح لإنتاج حبوب ذات نوعية جيدة. ولهذا فأن زراعة القمح في المملكة العربية السعودية تكون عادة بنظام الري المحوري معتمداً على المياه الجوفية.
الإحتياجات الغذائية:
يجب إجراء تحليل للتربة لمعرفة المحتوى من العناصر الغذائية و تحديد برنامج التسمييد وفقاً لذلك خصوصاً للأراض المستصلحة حديثاً.
طرق الحصاد:
يبدأ عادةً في شهر أيار.
طرق الحصاد:
يحصد ميكانيكاً
فترات الزراعة:
يحتاج القمح عادة ما يقارب 110 – 130 يوم ما بين الزراعة والحصاد، يعتمد ذلك على المناخ، نوع البذرة، شروط التربة. إن أفضل وقت للزراعة في السعودية هو ما بين نوفمبر/ديسمبر.

Crop Compendium

مصدر المعرفة للمزارعين، الباحثين و الإستشاريين.

الإصدارات الدورية

"Courier" هى مجلتنا الزراعية الموجهة للمزارعين، الإستشاريين، التجار و لأي شخص مهتم بالمجال الزراعي.

Copyright © Bayer AG