الحمضيات

الحمضيات هو اسم عام لمجموعة من الهجن التي تتضمن الليمون، البرتقال، اليوسفي، الجريب فروت والبوملي وغيرها.

ثمار الحمضيات هي من أهم محاصيل الفاكهة ذات القيمة المرتفعة في التجارة الدولية. يتم زراعة جميع الأصناف المختلفة الحمضيات في المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية. تمت زراعة البرتقال فعلياً في الصين. في عام 2000 قبل الميلاد في حين كان يتم زراعة البرتقال (المر في شمال الهند - منشأ الليمون هو شرق جبال الهملايا ويعتقد أن أصل اليوسفي هو حوض البحر الأبيض المتوسط.

يتم زراعة الحمضيات اليوم في 140 دولة، إن أكثر من ثلثي إنتاج الموالح عالمياً يأتي من البرازيل - الولايات المتحدة والمكسيك وإسبانيا 70% من الإنتاج في كل من البرازيل والولايات المتحدة يتم تصنيعه في حين يتم إنتاج ثمار طازجة للإستهلاك من دول حوض البحر الأبيض المتوسط  وتقوم بالتصدير للأسواق الأوروبية - أما في آسيا فيتم إستهلاك معظم الإنتاج للسوق المحلي.

التصنيف:
العائلة:
الموالح تتبع فصيلة السذابيات Rutaceae
جنس:
جنس الحمضيات Citrus
الأهمية الإقتصادية:
مناطق الزراعة:
أن المساحة المزروعة بالموالح في المملكة العربية السعودية هي 14.9 ألف هكتار و تنتج حوالى 169 ألف طن سنويا. و تشمل أشجار الموالح البرتقال والجريب فروت واليوسفي والليمون بأصنافها المختلفة و تتركز زراعة الموالح في المملكة العربية السعودية في العديد من المناطق و أشهرها الرياض و منطقة نجران. تستورد المملكة العربية السعودية من البرتقال الطازج حوالى 315 ألف طن و من الليمون 105 ألف طن. (حسب إحصائيات الاداة الزراعية في الولايات المتحدة فى2010) وذلك بالإضافة الى الأصناف الاخرى من الحمضيات و العصائر.
الأصناف الرئيسية:
البرتقال , اليوسفي, الليمون ,الجريب فروت ,الليمون الحلو,النارنج
المعلومات التسويقية والإستخدام:
الإستخدام:
تدخل الموالح في العديد من الصناعات و الاستخدامات . إما عن طريق الاستهلاك المباشر أو العصائر أو في العديد من الصناعات مثل المربات و الادوية و الاعلاف و في صناعة الروائح.
الأسواق:
متوسط إنتاج المملكة من الموالح هو 13.6 طن للهكتار في حين أن المتوسط العالمي هو 25 طن للهكتار.
إدارة المحصول:
طرق و ظروف الزراعة:
نوع التربة:
يمكن زراعة الموالح بنجاح في جميع انواع الاراضي الرملية السوداء والطينية الثقيلة الغنية بالعناصر الغذائية اللازمة وخلوها من الاملاح. النمو في الحمضيات يبدأ عند درجة 13مْ مع كون درجة الحرارة المثلي تقع ما بين 28 و 32مْ. وهناك علاقة واضحة بين النمو ودرجات الحرارة السائدة. وعموماً فانه عند توفر الظروف الجوية والرطوبة المناسبة فان أشجار الموالح تستمر في النمو معظم العام ولكن دورة الربيع هي أكثر الدورات نشاطا وتأثيراً في محصول الأشجار.
درجات الحرارة:
درجة الحرارة المثلى للنمو و انتاج الموالح هي من 25 – 30 درجة مئوية , و تتحمل الحمضيات إنخفاض درجات الحرارة و لكنها تتأثر بالصقيع. و تختلف درجة تحمل الاصناف المختلفة لشدة و مدة التعرض للصقيع.
الإحتياجات المائية:
يحتاج الهكتار من الموالح في من 8600 – 9700 متر مكعب ماء في السنة. يختلف الري على حسب عمر الأشجار ونوع التربة ووجود حشائش بحقول البستان واختلاف درجات الحرارة أثناء العام. وملوحة التربة وماء الري لهما أيضا تأثير في إنتاجية محصول الموالح.
الإحتياجات الغذائية:
يفضل إجراء تحليل للتربة لمعرفة المحتوى من العناصر الغذائية و تحديد برنامج التسمييد وفقاً لذلك وذلك لضمان نبات صحي ذو انتاجية عالية.
طرق الحصاد:
أنسب وقت للحصاد له كان الفترة ما بين منتصف شهر نوفمبر إلى منتصف شهر ديسمبر وبعض الأنواع في بداية آخر شهر ديسمبر أو في بدايته.
طرق الحصاد:
قطف يدوي

Crop Compendium

مصدر المعرفة للمزارعين، الباحثين و الإستشاريين.

الإصدارات الدورية

"Courier" هى مجلتنا الزراعية الموجهة للمزارعين، الإستشاريين، التجار و لأي شخص مهتم بالمجال الزراعي.

Copyright © Bayer AG